من فضلك انتا لست مسجلا لدينا
اذا كنت زائرا تشرفنا تسجيلك فى منتدى الفراعنة
واذا كنت عضوا من فضلك قوم بالدخول



 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اداب الأماكن العامه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأميرة الحسناء
نائب المدير
نائب المدير


مزاجي :

عدد المساهمات : 730
تاريخ التسجيل : 24/03/2010
العمر : 30

مُساهمةموضوع: اداب الأماكن العامه   السبت سبتمبر 11, 2010 5:48 pm




داب الأماكن العامة



يتعرض كل منا في الأماكن العامة لحكم الآخرين عليه، على شخصيته وعلى مدى التزامه بالسلوكيات المتحضرة التي ترفع من شأنه ومن مكانته وتميزه عن غيره، إنها السلوكيات التي ترتب أساساً بنوع التربية التي يتلقاها كل منا في طفولته، أي أن هذه السلوكيات تدل دائماً إما على حسن التربية أو على سوئها، والتي نتلقاها في منزل الوالدين، فلنتعلم، ونعلم أولادنا كل ما يليق بنا من سلوك مهذب وراقي:
في الحدائق العامة: لابد من قراءة التعليمات المعلقة على باب الحديقة الخارجي أو بداخل الحديقة نفسها، والالتزام بهذه التعليمات واحترام النظام مثل: عدم السير على الحشائش، وعدم إلقاء أي أوراق أو قاذورات على الأرض، وعدم قطف الزهور، وعدم إثارة الضجيج.. الخ.

في الشارع: لا تستخدم آلة التنبيه وأنت تقود سيارتك إلا عند اللزوم وبهدف توفير الأمان لنفسك وللمارة في الطريق.


لا تستخدم آلة التنبيه أيضاً وأنت تقف بسيارتك أمام منزلك أو أمام منزل الأصدقاء؛ لحثهم على الإسراع في النزول أو للإعلان عن تواجدك أمام المنزل.

لا تأكل وأنت تسير في الشارع، حتى لو كنت متعجلاً.

إذا كان الرصيف الذي يسير عليه المارة ضيقاً فعلى الرجل أن يفسح الطريق للمرأة أو للشخص المسن سواء كان امرأة أو رجلاً حتى يمر.

إذا كان الرجل يسير على الرصيف بصحبة سيدة فعليه أن يتركها أن تسير على الجانب الموازي للمباني ويسير هو على الجانب الموازي للشارع؛ حتى يجنبها التعرض للمضايقات.
الطابور: رمز للنظام قبل أي شيء آخر، لذلك يجب على كل شخص منا أن ينتظر دوره في هدوء ولا يتذمر، خاصة في محطة القطار أو في المطار أو أمام خزينة المحلات أو البنوك.


ليس من السلوك المتحضر والمهذب أن يندس أحد بين شخصين ينتظران دورهما، إنه شيء مخالف للنظام والضمير ويعرض من يفعل ذلك للزجر أمام الآخرين.

عدم الإسراع بركوب التاكسي الذي يستوقفه شخص آخر قبلك.
داخل وسائل المواصلات: إذا كنت تركب الأتوبيس أو المترو فاترك مكانك دائماً للشخص المسن سواء كان رجلاً أو امرأة، وللسيدة الحامل أو التي تصطحب معها أطفالاً.


لا تتراخى في جلستك وتمدد رجليك أمامك، وإذا كنت تضع رجلاً فوق الأخرى فعليك بإنزالهما إذا أراد أحد أن يمر من أمامك.

لا تفرد جريدتك بشكل يضايق من يجلس بجوارك أو أمامك، ولا تتفحص وجه من يجلس بجانبك أو أمامك، ولا تقرأ في الكتاب أو الجريدة التي يمسك بها.

إياك أن تنتهز فرصة الزحام الشديد لتلتصق بالسيدة التي بجانبك.

تجنب استخدام العبارات الشائعة لتبدأ الحديث مع جارتك، مثل: كم الساعة؟ هل يمكن أن أرى الجريدة ؟ اعتقد إني رأيتك من قبل؟ لا بد إنك تركبي المترو دائما مثلي؟.
في النادي: لا بد من احترام النظام الخاص بالنادي والمحافظة عليه.


عند تناول وجبة من الوجبات في مطعم النادي تجنب الحضور بعد الموعد المحدد.

تجنب العزلة التامة وحاول المشاركة في الحديث أو في الألعاب المسلية المقترحة.

تجنب النقد المتواصل والزائد عن الحد.
على البلاج: النظافة واحترامها عنوان التحضر لأي بلد، فلا تلقي بالقاذورات وبقايا الطعام على الرمال؛ فهي تجذب الذباب وتشوه من جمال الشاطئ.


من السلوك المنافي للذوق أن تلتصق بالمصطافين أو تضع شمسيتك ملتصقة تماماً بشمسية الآخرين، فتجنب حدوث مثل ذلك.

لا وألف لا للألعاب المزعجة، مثل كرة القدم خاصة بالقرب من المصطافين الراقدين على البلاج للراحة وفي هدوء.

لا وألف لا للألعاب المزعجة، مثل كرة القدم خاصة بالقرب من المصطافين الراقدين على البلاج للراحة وفي هدوء.

الحديث والضحك بصوت عالي واستخدام الراديو أيضاً بصوت عالي من الأشياء غير المحببة على البلاج؛ فهي تسبب الإزعاج للمصطافين، الشاطئ مكان جميل للراحة والاستجمام فحافظ على الهدوء فيه.
في الرحلات العامة: لا تكن عنصر مضايقة للآخرين بأي شكل من الأشكال.


المحافظة على نظافة المكان وخاصة الحمام من المبادئ الأساسية التي يجب احترامها.

يجب ترتيب السرير والحجرة المخصصة لك جيداً قبل مغادرة المكان.

لا تقلق راحة من يشترك معك في الغرفة أو راحة جيرانك أثناء النوم.

للزوجين المشتركين في رحلة عامة: تجنب الشجار تماماً مع الزوج أو مع الزوجة، خاصة أمام بقية المشتركين في الرحلة؛ حتى لا يتوتر الجو العام.
في السينما: تذكر قول كلمة شكر رقيقة لمن يقودك إلى مقعدك.


الكرسي الخالي بجانبك ليس ملكاً لك، فلا تلقِ بالجاكيت أو الإيشارب أو الحقيبة عليه.

إذا دخلت بعد بداية العرض فاذهب إلى مكانك مسرعاً وفى هدوء، مع الاعتذار لمن تتسبب له في الإزعاج.

إذا كنت جالساً فعليك بالوقوف عندما يمر أحد من أمامك للذهاب إلى مكانه.

المحافظة على الهدوء التام أثناء عرض الفيلم.

عدم الحديث و لو بصوت خافت.

عدم التعليق بصوت عالي أو فتح أكياس اللب والسوداني والبمبون وتناولها داخل صالة العرض، إنه سلوك غير متحضر.

تجنب أن تغازل أحداً.

تجنب أن تصفق أو تصفر في نهاية عرض الفيلم.
في المسرح: احترام المرعد المحدد وعدم الحضور بعد رفع الستار.


إذا لم يعجبك العرض فيمكنك أن تغادر المسرح في هدوء وسكون تام، و دون أن يشعر أحد على قدر الإمكان ودون ترديد أي تعليق بصوت عالي، احتفظ برأيك لنفسك حتى تخرج من صالة العرض.

المحافظة على النظام عند انتهاء العرض والانتظار حتى ينتهي الممثلون من تحية الجمهور.

عدم الاندفاع نحو الباب عند مغادرة المسرح للخروج قبل الآخرين.
في صالة الموسيقى: احترام الموعد المحدد بدقة شديدة وعدم دخول الصالة بعد بداية الحفل.


النوم أو الشخير أثناء الحفل غير مسموح به على الإطلاق.
في المتحف: المبدأ الرئيسي هو احترام الهدوء وعدم التعليق بصوت عالي.


عدم لمس اللوحات أو القطع الفنية باليد لأي سبب من الأسباب؛ حتى لا تعرض نفسك للإحراج من قبل إدارة المتحف.

لا تتوقف طويلاً أمام إحدى اللوحات أو الفترينات المليئة بالتحف وتلتصق بها، اترك الفرصة لغيرك كي يشاهدها.

لا تتدخل في عمل واختصاص المرشد السياحي وتتطوع من نفسك بإلقاء محاضرة طويلة عن أحد الأعمال الفنية.
في الفندق: عند الوصول إلى الفندق والى حجرتك تذكّر كلمة شكر رقيقة تقولها لمن يحمل حقائبك.


من المعروف أن نزيل الفندق يعامل كما لو كان ملكاً، لكن ذلك لا يمنع من أن يكون هو نفسه مهذباً وراقياً في تعاملاته.

مواعيد الوجبات في مطعم الفندق محددة فلا تخالف المواعيد.

احترام النظام في الحجرة التي تشغلها أو على الأقل حد أدنى منه والمحافظة على نظافة الحمام، كلها أشياء تعتبر عنواناً لشخصيتك، فلا تسيء لنفسك بعدم الالتزام بها.

تذكّر أن لك جيراناً في الفندق، فلا تزعجهم بصوت الراديو أو التلفزيون العالي.

عند مغادرة الفندق لا تأخذ معك أي شيء ولو كان تافهاً للاحتفاظ به للذكرى، إنها عادة سيئة وسلوك غير لائق.
في انتظار الطبيب: عند الدخول إلى صالة الانتظار يلزم إلقاء السلام.


عدم التدخين خاصة إذا كانت الصالة صغيرة فتكون مليئة بالمرضى.

انتظر دورك ولا تحاول دخول حجرة الطبيب قبل الموجودين من قبلك.

يمكنك قراءة المجلات والجرائد الموجودة على المائدة الصغيرة في صالة الانتظار، لكن لا تنزع منها أي صفحة حتى لو كان بها مقال أو صورة أو خبر يهمك شخصياً.

لا تتطوع بالحديث عن مرضك وعن الآلام التي تعاني منها، ولا تسأل الآخرين عن نوع المرض الذي يعانون منه.

قبل ذهابك إلى طبيب الأسنان يجب مراعاة نظافة الأسنان والفم وتجنب روائح الطعام مثل الثوم أو البصل.
في المستشفى: تقديم الزهور للمريض من السلوكيات الراقية، لكن تجنب تقديم الزهور ذات الرائحة النفاذة؛ حتى لا تتسبب في المضايقات للمرضى.


احترام موعد الزيارة المحدد من قبل الإدارة ملزم للجميع.

لا تطيل من مدة الزيارة على الإطلاق.

إذا كان المريض يشغل حجرة مشتركة مع مريض آخر فيجب مراعاة الهدوء التام وإلقاء التحية على زميل المريض بهزة من الرأس.

الحديث يكون بصوت هادئ ومنخفض داخل حجرة المريض وفى ممرات المستشفى وعلى السلم.
في محطة القطار: لا داعي للقبلات الزائدة عن الحد عند توديع الأصدقاء.


لا داعي لأن تشير بالمنديل للمسافرين عند ترك القطار، يكفي حركة خفيفة باليد.

محطة القطار ليست بالمكان الذي يصح أن تكثر فيه من إبداء النصائح والتوجيهات للمسافرين، فتجنب حدوث مثل ذلك.

ليس من الذوق أن تترك سيدة وخاصة سيدة مسنة تحمل حقائبها كلها بنفسها، حاول مساعدتها في حمل الحقائب ووضعها في المكان المخصص لهذا الغرض.

إذا أعطيت لأحد المسافرين شيئاً ليسلمه لأحد معارفك أو أقاربك فسلمه له مفتوحاً أو أريه ما به.
داخل القطار: إذا كنت من المدخنين فلا تدخن إطلاقاً في المكان المخصص لغير المدخنين.


مساعدة السيدات أو الأشخاص المسنين رجالاً أو نساءً في رفع أو إنزال حقائبهم شيء واجب القيام به.

لا تضع قدميك على الكرسي الخالي المقابل لك.

داخل ممرات القطار: لا تسير في وسط الممر الضيق؛ حتى يتمكن بقية المسافرين من المرور.

لا تلقي بأي شيء في ممرات القطار، هناك مكان مخصص لذلك.

في عربة النوم: يفضل تخفيف الملابس فقط وليس تغييرها بالكامل، تذكّر إنك لست في منزلك.

استأذن قبل فتح النافذة أو إغلاقها؛ حتى لا تضايق أحداً.

إذا رغبت في إضاءة النور للقراءة، فأستأذن أولاً ممن يشاركك المكان.

إذا كان أحد المسافرين يصدر صوتاً وهو نائم ((شخيرا)) فعليك بالصبر والتحمل؛ فأنت لن تستطيع عمل شيء.

لا تتذمر إذا أردت التحدث مع أحد الأصدقاء، اذهب به إلى الممر حتى لا تزعج المسافرين النائمين.

هل تشترك مع سيدة مسنة تحتل السرير الذي يعلو سريرك؟ اقترح عليها برقة أن تترك لها مكانك إذا كانت ترغب بذلك.
في المطار: في صالة الانتظار تخل عن مقعدك بطريقة لطيفة للأكبر سناً، أو للسيدة الحامل، أو لمن تصحب معها أطفالاً.


عندما يحين موعد قيام الطائرة لا تندفع مسرعاً وتدفع الآخرين لتكون بالقرب من الباب قبلهم، الأماكن محددة ولديك تذكرتك فلا داعي للأنانية.
في المطعم: إذا كنت أنت الداعي فاترك لضيوفك حرية الاختيار من قائمة الطعام، ولا تصر على اختيار طبق اليوم ((إنه الأرخص دائماً !)).


إذا كنت مدعواً فلا تختار أغلى الأطباق، ولا تطيل من تفحص قائمة الطعام وتترك الجارسون يقف طويلاً في انتظار اختيارك.

لا تطلب من الجارسون أي معلومات عن الأطباق المحددة في القائمة، ولا تطلب أيضاً إعداد طبق بطريقة معينة أو طبق غير موجود في قائمة الطعام.

لا تحاول تبادل الأطباق مع الآخرين، ولا تحاول مشاركتهم في طبقهم أو حتى تذوق ما اختاروه.

في المطعم يمكن ترك بقايا الطعام في الطبق، وهو ما لا يصح عند تناول الطعام في منزل الآخرين.

إذا لم يعجبك الطعام فلا تتذمر بصوت عالي، ويكفى طلب إعادة الطبق إلى المطبخ.

لا تتكلم بصوت عالي، ولا تتصنت على حديث الآخرين.

لا تنفخ دخان سيجارتك في اتجاه المائدة المجاورة.

المطعم هو المكان الوحيد الذي يتقدم فيه الرجل المرأة عند الدخول من الباب؛ هو الذي يفتح الباب ويدخل، ويمسك بالباب حتى تدخل المرأة، وعند الخروج من المطعم يفتح الباب لتمر وتخرج هي أولاً.

الرجل هو الذي ينادى الجرسون لإحضار الطلب أو عند طلب أي شيء آخر.
عند الحلاق: تذكّر أن تقول له كلمة شكر رقيقة.


تجنب قص كل مشاكلك وأخبارك الشخصية لحلاقك، وإذا كان ولا بد فلتكن بصوت لا يسمعه سوى الحلاق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اداب الأماكن العامه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدي لكل اسرة :: قسم التربية والاسرة-
انتقل الى: