من فضلك انتا لست مسجلا لدينا
اذا كنت زائرا تشرفنا تسجيلك فى منتدى الفراعنة
واذا كنت عضوا من فضلك قوم بالدخول



 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عيادة المريض

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأميرة الحسناء
نائب المدير
نائب المدير


مزاجي :

عدد المساهمات : 730
تاريخ التسجيل : 24/03/2010
العمر : 30

مُساهمةموضوع: عيادة المريض   الجمعة أبريل 30, 2010 8:14 pm

عيادة المريض

[b](يا أيّها الناس إنّا خلقناكُم
مِنْ ذَكَر وأُنثى وجَعَلناكُم شُعوباً وقبائلَ لِتعارَفوا إنّ أكرمَكُم عِندَ الله
اتقاكُم). (الحجرات/13)

إنّ دراسة الاجتماع الاسلامي أو تنظيم الاسلام للمجتمع
الانساني تدلّنا على الاسس والروابط المتينة التي بنى الاسلام عليها العلاقات
الاجتماعية والقيم الانسانية الرفيعة.

إنّ الاخلاق والقانون والتوجيه التعبّدي
والمفاهيم العقيدية كلّها تصبّ في بناء الهيكل الاجتماعي وتنظيمه على أساس الحبّ
والتعاون واحترام مشاعر الانسان، وتركيز مفهوم المشاركة الوجدانية والعاطفية،
وتوظيف مشاعر الرحمة. واهتمام الاسلام بالانفتاح والتفاعل الاجتماعي، وحثّه على
استمرار هذا السلوك يعسوري لنا قيمة الحياة الاجتماعية وعنايته بالمجتمع
وآدابه.

ولقد أثبتت التجارب التاريخية والحضارية أنّ الاسس والروابط المادّية
وحدها لاتبني مجتمعاً متماسكاً، ولا تشيّد بنية إنسانية متينة.

ولعلّ دراسة
وتحليل المجتمع المادّي المعاصر تكشف لنا عمق المأساة النفسية والاجتماعة، والجفاف
الروحي، وغياب الروح الانساني من العلاقات والروابط وإحساس الانسان بالقلق والسأم
والملل واللامعنى والغربة والوحشة.

ومن الواضح في دراسات علم النفس والاخلاق
والمعايشة الحسّية أنّ إشباع الجانب النفسي والعاطفي إشباعاً سليماً لهو من أبرز
حاجات الانسان وأكثرها تأثيراً في سعادته، بل السعادة في حقيقتها قضية نفسية،
وإحساس داخلي يتمثّل بالشعور بالرضا والحبّ والطمأنينة.

والانسان يشعر بالحاجة
الى عناية الاخرين وتعاطفهم معه في بعض مراحل حياته أكثر من مراحل ومواقف
أخرى.

فهو في مرحلة الطفولة والشيخوخة والعجز والمرض والحوادث المؤلمة يحتاج إلى
المواساة والاسناد العاطفي والاشعار بعناية الاخرين ورعايتهم له أكثر من حاجته إلى
تلك المواقف والمشاعر في أوقات وظروف أخرى. وانّ افتقاد هذه المواقف من الاخرين
يؤثّر تأثيراً سلبياً على شخصية الانسان فتنعسوري على علاقته بنفسه وبمجتمعه.

وانّ
أخطر المشاعر المرضية التي تفرز نتائج عدوانية عند الكثير من الناس هو شعور الانسان
برفض الاخرين له وعدم احترام شخصيّته.

فمثل هذه المواقف من الاخرين، ومثل هذه
المشاعر من الانسان تصنع حالة مرضية تزيد في شقائه ومعاناته، لذا دعا الاسلام إلى
المواساة والرحمة، وتفقّد الغائب، وحثّ على التزاور، وأكّد على زيارة المريض وصلة
الرحم والجار واتّخاذ الاخوان والاصدقاء، ليدخل أفراد المجتمع في سلسلة من التفاعل
العاطفي والوجداني الذي تفيض منه روح المواساة والعناية بالاخرى، ويزرع مشاعر الحبّ
والاحترام للشخصية الامر الذي يساهم في بناء السلوك القويم، ويعالج حالات الزيغ
والانحراف.

إنّ زيارة المريض تزرع في نفسه الاحساس بالحبّ للاخرين، وتخفف الالام
عن نفسه وتشعره برعاية إخوانه وذويه وأصدقائه ومجتمعه له. وكثيراً مايبدأ المريض
الذي يصاب بمرض مؤلم، أو طويل أو مرض يشعره بالخطر على حياته، كثيراً ما يبدأ بعد
الشفاء سلوكاً جديداً وعلاقات إنسانية أكثر إيجابية وصواباً، لاسيّما إذا وجد من
يعينه على العلاج والشفاء، وتخفيف الالام مادّياً ومعنوياً.

لذا نجد القرآن
الكريم يؤكد على التعارف والتعاون والمواساة بين أفراد المجتمع.

وفي وصايا
الرسول (صلى الله عليه وآله) والائمة الهداة، نقرأ توجيهات وإرشادات قيّمة في هذا
المجال نذكر منها ما روي في عيادة المرضى والتعاطف معهم كقوله (صلى الله عليه
وآله): (إذا زار المسلم أخاه في الله عزّوجلّ ـ أو عاده ـ قال الله عزّوجلّ: طبت
وتبوّأت من الجنّة منزلاً).

وروي عن الصادق (عليه السلام) قوله في هذا
الاتّجاه:

(عودوا مرضاكم وسلوهم الدعاء).
وروى البراء بن عاسوري قال:
(أمرنا
رسول الله (صلى الله عليه وآله) بسبع، ونهانا عن سبع. قال: فذكر ما أمرهم من عيادة
المريض، واتّباع الجنائز، وتشميت العاطس، وردّ السلام، وإبرار المقسم، وإجابة
الداعي، ونصر المظلوم. ونهانا عن آنية الفضّة، وعن خاتم الذهب، والاستبرق، والحرير،
والديباج، والميثرة، والقسي).

وروي عن الرسول (صلى الله عليه وآله)
قوله:

(إنّ عائد المريض يخوض في الرحمة فإذا جلس غمرته).
وروي عنه (صلى الله
عليه وآله) أيضاً:

(مامن رجل يعود مريضاً فيجلس عنده إلاّ تغشّته الرحمة من كلّ
جانب ما جلس عنده، فإذا خرج من عنده كتب له أجر صيام يوم).

وكما تدعو الوصايا
والتوجيهات الاسلامية إلى عيادة المريض تؤكّد أيضاً على تكريم المريض وحمل الهدية
إليه، لاشعاره بالسرور وموقف زائريه الودّي منه.

من قراءتنا لمشهد من مواقف
الامام جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام) نرى هذه الممارسة الاخلاقية والحثّ
عليها.

عن مولى لجعفر بن محمد (عليه السلام) قال:
(مَرِضَ بعض مواليه فخرجنا
إليه نعوده، ونحن عِدّة من موالي جعفر، فاستقبلنا جعفر في بعض الطريق، فقال لنا:
(أين تريدون)؟ فقلنا: نريد فلاناً نعوده، فقال لنا: (قفوا)، فوقفنا، فقال: "مع
أحدكم تفّاحة أو سفرجلة، أو أُترجّة، أو لَعقة من طيب، أو قطعة من عود بخور؟)
فقلنا: ما معنا شيء من هذا، فقال: (أما تعلمون أن المريض يستريح إلى كلّ ما أدخل به
عليه").

إنّ قراءة هذا النصّ تكشف عن نمط الثقافة الاسلامية الذي يعتني بالجانب
النفسي، وإدخال السرور على المريض، إضافة إلى ما تحمل من قيمة ومنفعة مادّية. فتراه
يؤكد على إهداء الفاكهة ذات اللون والعطر الطيّب إلى المريض، كما يؤكّد على الطيب
والبحور كتعبير عن سموّ الذوق الجمالي والاحساس النفسي الذي تتركه الهديّة في نفس
المريض.

ومن الاهتمامات النفسية التي اعتنى بها الادب الاجتماعي الاسلامي هو
إسماع المريض الكلمات الطيّبة، والدعاء له بالشفاء، وحثّه على الصبر، ممّا يشيع في
نفسه عواطف المحبّة والاحساس باهتمام الاخرين به، فترتفع معنويّته لمقاومة المرض
وإيجاد الامل والرجاء أو تقويتهما في نفسه.

إنّ الرسول (صلى الله عليه وآله)
يوجّهنا إلى هذا التعامل مع المريض فيقول:

(إنّ من تمام عيادة أحدكم أخاه أن يضع
يده عليه، فيسأله كيف أصبح وكيف أمسى).

زار رسول الله (صلى الله عليه وآله)
الصحابي الجليل سلمان (رضي الله عنه) فقال:

(يا سلمان شفى الله سقمك، وغفر ذنبك،
وعافاك في دينك وجسدك إلى مدّة أجلك).

والاسلام في كلّ قيمه وادابه وأصول
علاقاته يتسم بسموّ الذوق، ومراعاة أرقى آداب اللياقة الاجتماعية، واحترام الجانب
النفسي في الانسان لذا دعا إلى تخفيف زيارة المريض، وعدم إطالة الجلوس عنده، للحرص
على راحته الجسمية والنفسية وسلامة الزائر الصحية. فانّ بعض الزوّار يؤذي المريض
بطول الزيارة والجلوس وكثرة الكلام، لذا ورد في الارشاد النبوي الكريم:

(خير
العيادة أخفّها).

وورد عنه (صلى الله عليه وآله) أيضاً: (العيادة فواق
ناقة).

بل يشتدّ الحثّ على تخفيف الزيارة والرغبة في قصر المكوث عند المريض ما
لم يحبّ البقاء عنده في قول الرسول (صلى الله عليه وآله):

(إنّ أعظم العيادة
أجراً أخفّها).

وفي قوله (صلى الله عليه وآله): (إنّ من أعظم العوّاد أجراً عند
الله لمن إذا عاد أخاه خفّف الجلوس، إلاّ أن يكون المريض يحبّ ذلك ويريد، ويسأله
ذلك).

وهكذا تتكامل قواعد وأصول الادب الاجتماعي في زيارة المريض متفاعلة مع
أبعاد الحالة النفسية والعقيدية ومعطية أفضل النتائج الاجتماعية بما تزرعه من حبّ
وتعارف وإشعار بروح الاخوّة والمواساة.
[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عيادة المريض
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدي لكل اسرة :: قسم الاسرة والمجتمع-
انتقل الى: